الأحد، 18 يونيو 2017

السباعي: الإعلان عن طرح 28 ألف قطعة أرض للأفراد بمساحات بين 209 و1300م2 بعد إجازة عيد الفطر و"الإسكان" ترجئ طرح 5 آلاف قطعة أرض بمحمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة بعد تحديد سعر المتر بـ6‏ آلاف جنيه و"البيئة" تضع خطة لتطوير المحمية لافتتاحها واستقبال الزائرين وتتعاقد مع شركة حراسة لحمايتها


قال المهندس طارق السباعى، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة للشئون التجارية والعقارية، اليوم الأحد، أن الإعلان عن طرح 28 ألف قطعة أرض للإسكان الاجتماعي والمتميز والأكثر تميزا، بالمدن الجديدة، بمساحات متنوعة تتراوح ما بين 209 إلى 1300 متر مربع، سيكون عقب إجازة عيد الفطر المبارك.

فيما قالت مصادر بوزارة الإسكان، أنه تم إرجاء طرح 5 آلاف قطعة أرض بمحمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة، بعد تحديد سعر المتر بـ6‏ آلاف جنيه.

وكانت المصادر، قد ذكرت في وقت سابق من العام الجاري، لصحيفة "الأهرام المسائي"، أن وزارة الإسكان ستطرح 5 آلاف قطعة أرض بالقاهرة الجديدة، قريبا للبيع للأفراد، بمنطقة "الغابة المتحجرة"، ضمن طرحها المقبل من الأراضي الأكثر تميزا بالمدينة، لافتة إلى أن "الإسكان" دفعت في سبيل ذلك 50 مليون جنيه لوزارة البيئة استعدادا لعملية الطرح.

وأوضحت المصادر، في فبراير الماضي، أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تستعد لطرح‏ 8‏ آلاف قطعة أرض، بمساحات كبيرة، للمصريين العاملين بالخارج، بعدة مناطق مختلفة بمدينة القاهرة الجديدة، على أن يكون طرح هذه الأراضي خلال شهر، وبالدولار، بما يعادل‏ 6‏ آلاف جنيه للمتر، وتصل المساحات التي يتم طرحها إلي ألف متر‏.‏

وأضافت، أن الطرح يشمل 5 آلاف قطعة بمنطقة الغابات المتحجرة، التي تتوسط عمارات النرجس ومناطق الدبلوماسيين وأبو الهول والعائلي 1 و2 و3، مشيرا إلى أن هذه المساحات كانت تابعة لوزارة البيئة، وتم تحويل ملكية 100 فدان منها كمرحلة أولي لجهاز مدينة القاهرة الجديدة، بعد التأكد من صلاحيتها للبناء عليها ودراستها جيولوجيا من خلال متخصصين وفنيين، موضحا أن هذه المساحات ستكون مميزة جدا. 

ولفتت، إلى أنه تم تعويض وزارة البيئة بــ50 مليون جنيه لتدعيم هذه المساحات، وتوفير شركات حراسة لها، وإقامة سور عليها، ومعرض جيولوجي يتضمن صورا للغابات المتحجرة وتاريخ المنطقة. 

وأفادت المصادر للصحيفة في حينه، بأن الطرح الثاني يشمل 3 آلاف قطعة بجوار منطقة بيت الوطن بالأحياء الثالث والرابع والثامن، بمساحات تتراوح بين 600 و1000 مترا، وسيتم طرحها بالدولار.

وطرحت وزارة الإسكان في شهر مايو الماضي 3738 قطعة أرض بمشروع "بيت الوطن"، بـ9 مدن جديدة، على رأسها القاهرة الجديدة، حيث تم طرح 2191 قطعة فيها بالأحياء الثالث والرابع والخامس بمنطقة بيت الوطن، وبلغ سعر المتر بين  305 و321 دولار


وتكاتف سكان مدينة القاهرة الجديدة ضد ما تنوي وزارة الإسكان القيام به من تنفيذ مشروعات سكنية تحل محل محمية الغابة المتحجرة، ذلك الأثر التاريخي الهام، الذي يمتد لمسافة 7 كم، ويقع على بعد حوالي 2 كم من مدينة الرحاب، و500 متر من مناطق "النرجس بالتجمع الخامس، والجامعة الألمانية بالتجمع الثالث".

وأكد السكان، أنهم سوف يصعدون مطلبهم والذي طالبوا به منذ عدة سنوات، بتحويل منطقة الغابة المتحجرة إلى مزار سياحي، بأكملها ودون انتقاص من مساحاتها، إضافة إلى المطالبة بوقف ما تنوي وزارة الإسكان القيام به في الغابة لا يضمن الحفاظ على الأثر التاريخي، من خلال الوسائل والقنوات المشروعة. 

وأوضح سكان مدينة القاهرة الجديدة، أن قيمة هذا المكان تعود إلى أنه واحد من الآثار النادرة جدا على مستوى العالم، فإذا تم الاهتمام به فإنه سيكون مركزا ومزارا سياحيا للعالم كله، وسيشكل مصدر دخل لمصر بمليارات الدولارات.
وأثمر تكاتف سكان المدينة، أن قررت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، الشهر الماضي، برئاسة بخيت إسماعيل نائب رئيس مجلس الدولة إحالة الدعوى المقامة من على ايوب المحامى، والمطالبة بوقف وإلغاء قرار بيع محمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة للمستثمرين، وتحويلها لمتحف ومزار سياحى يدر دخلا للدولة للمفوضين.

وطالبت الدعوى، بوقف بيع أى جزء من أرض الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة، وتطويرها وتحويلها لمتحف ومزارًا سياحيًا طبيعيًا كما كان مخططًا لها من قبل وزارة البيئة لتدر دخلًا على الدولة وينعم به جموع المصريين لا أن تذهب أرضه فريسة لأطماع البعض من المستغلين.

كما تقدمت عضو مجلس النواب شيرين فراج، باستجواب للدكتور خالد فهمي وزير البيئة، بخصوص شبهات الفساد الإداري بشأن ملف إدارة المحميات، قالت فيه: "قامت بطرح بعض أراضي محمية “الغابة المتحجرة” للإفراد، ذلك الأثر التاريخي المتميز، والمحمية الطبيعية الممتدة لمسافة 7 كيلومترات، والتي تقع على بعد حوالي 2 كيلو متر مربع من مدينة الرحاب، و500 متر من عمارات "النرجس" بالتجمع الخامس، والجامعة الألمانية بالتجمع الثالث، وفي سبيل تنفيذ ذلك قامت وزارة الإسكان بدفع نحو 50 مليون جنيه لوزارة البيئة؛ استعدادًا لعملية الطرح التي تجري خلال شهر بالدولار للعاملين بالخارج، بما يعادل‏ 6‏ آلاف جنيه للمتر.

وأضافت النائبة، أن الكارثة الأكبر تتمثل في احتلال عصابات العرب ومجموعات من البدو للغابة بعد منتصف الليل في غياب الأمن والحراسات، وهرس الحفريات وطحنها وتحويلها إلى رمال، وبيعها بمبالغ تتراوح بين (80-100) ألف جنيه كل ليلة.

وأشارت، إلى أن عرض أراضي الغابة المتحجرة للبيع والاستثمار والبناء عليها، بما يقرب من 1200 متر طولًا و500 متر عمقًا؛ بدعوى تطوير تلك المساحات الواسعة وتطهير المنطقة من البلطجية الذين تركوا عمدا للتعدى على اراضى المحمية خلال سنوات عديده دون تحرك فاعل من وزاره البيئة على الرغم من كم الشكاوى والاستغاثات التى قدمت لوزاره البيئة، ما هو إلا تأكيد لما سبق ذكره من تعمد إهدار ثرواتنا من المحميات.

ولفتت، الى أن ما يحدث يعد خراب وخسارة كبرى لتاريخ وحاضر ومستقبل هذا الوطن الكبير، مضيفة "ما تفعله وزارة البيئة من اهدارلمحمياتنا الطبيعية، ووصولًا للغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة، ولم تنكر وزارة البيئة طرح مساحات من أراضي الغابة للبيع وتسلم الوزارة بالفعل 50 مليون جنيه مقابل ذلك، وهو ما أكده الدكتور أحمد سلامة، رئيس قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة، الذي يرى أن هذا القرار تم اتخاذه بعد دراسات عديدة ولجان علمية متخصصة، تم تشكيلها من قبل الوزارة؛ لتحديد الأماكن المتواجد بها الأخشاب المتحجرة داخل الغابة التي كانت مهملة لسنوات طويلة".

وأوردت النائبة في استجوابها: أن من بين شبهات الفساد الإداري بشأن ملف إدارة المحميات، قيام الدكتور خالد فهمي وزير البيئة بتعديل حدود محمية وادي دجلة والتنازل عن أكثر من 40 فدانا تقدر بقرابة الـ مليار جنيه وفقا لموقعها المتميز، بمنطقة المعادي، لصالح شركة المعادي للتنمية العقارية، شركة مساهمة مصرية، مقابل عمارة سكنية خصصت للوزارة من قبل شركة المعادي أمام بيت القاهرة بالفسطاط مقابل حق انتفاع بجنيه كقيمة إيجارية شهرية.

وتابعت النائبة شيرين فراج: يقوم الوزير تارة بتعديل حدود المحميات الطبيعية وتارة بيعها، دون حسيب أو رقيب، مستغلا حجة انه يقوم بأنشطة من شأنها تنمي هذه المحميات، من أجل جلب الاستثمارات، فى حين أن البين من واقع الاوراق والمستندات المرفقة بهذا الاستجواب انه مخالفة واضحة لنصوص القانون والذي من شأنها أدى الى تعديل حدود محمية وادى دجلة، وشروع فى بيع محمية "العابة المتحجرة" كما ان استصدار القرار رقم 2728 لسنه 2015(6) لرئيس مجلس الوزراء لهو بدايه نهايه المحميات الطبيعيه فى مصر واستكمال مسلسل اهدار المحميات الطبيعيه، والطامة الكبرى أن وزير البيئة ينوى انشاء "جيم، صبا، وكامبات" في محمية وادي دجلة للاستفادة من قربها من منطقة التجمع الخامس ومدينة نصر، بحسب ما جاء على لسانه بأحد الفيديوهات.

من جانبه، أكد المهندس أحمد سلامة رئيس قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة، أنه يتم حالياً تنفيذ خطة قصيرة المدى لصون وتطوير محمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة، بهدف تحقيق إنجازات حقيقية يشعر بها الزائرون قريباً مشيراً إلى أنه  تم التعاقد مع إحدى الشركات العاملة فى مجال الحراسات لحماية المحمية من التعديات.

وأضاف سلامة، أنه لا توجد حالياً أى  تعديات على المحمية كما تم الاتفاق على المخطط العام للمحمية بعد التطوير حيث تم  تحديد مناطق الاشجار بالمتحف المفتوح ومكان منطقة التخييم و البرجولات بالإضافة إلى منطقة خاصة بانتظار السيارات وغير ذلك من أعمال التطوير بالمحمية التى توفر للزائرين تجربة حقيقية للاستمتاع بالطبيعة والاحتكاك بالبيئة الصحراوية داخل القاهرة وهروباً من ضغوط العمل والحياة للاسترخاء داخل المحمية.

وأوضح رئيس قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة، أن الخطة تضمنت أيضا التعاقد مع الهيئة العربية لإغلاق الفتحات الموجودة بسور المحمية كما تم رفع كمية تعادل عشرة الآف متر مكعب من المخلفات بالإضافة إلى التعاقد على تركيب أعمدة للإنارة و التنسيق مع جهاز مدينة القاهرة الجديدة لإدخال المرافق لمنطقة البوابة الجديدة، التى سيتم تطويرها لاستقبال الزائرين و توفير المرافق ( مياه ، كهرباء ، صرف صحى ) علاوة على  وضع لوحات إرشادية لتحديد اتجاه الوصول للمحمية، التى ستبدأ من الطريق الدائرى وحتى المحمية  تيسيرا على الزائرين للمحمية.منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم" 

صـــــوتك واصـــــل
إن صفحاتنا على فيسبوك
مُتَابَعَة يوميـا من عشرات الألوف
المهتمين بما ننشره من موضوعات
كما تقوم الجهـات المسـئولة بمتابعتها
يمكن لمتابعينا ايصال صوتهم من خلالنا
بنشر رأيهم أو شكواهم على حائط صفحاتنا
أو بنشرها في تعليقاتهم على منشورات صفحاتنا
لدينا أكثر من 30 صفحة على فيسبوك يمكنك متابعتها


صـــــوتك واصـــــل
إن صفحاتنا على فيسبوك
مُتَابَعَة يوميـا من عشرات الألوف
المهتمين بما ننشره من موضوعات
كما تقوم الجهـات المسـئولة بمتابعتها
يمكن لمتابعينا ايصال صوتهم من خلالنا
بنشر رأيهم أو شكواهم على حائط صفحاتنا
أو بنشرها في تعليقاتهم على منشورات صفحاتنا
لدينا أكثر من 30 صفحة على فيسبوك يمكنك متابعتها



جدير بالذكر، أن الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، قد صرح مؤخرا بأن وزارة البيئة استعانت مؤخرا باحدى شركات الامن من أجل حماية محمية الغابة المتحجرة بالتجمع الخامس، لمنع التعديات المستمرة عليها من قبل المخالفين، مشيرا الى وجود حفر وتعديات داخل المحمية ولكن لم تنل من الحفريات والاخشاب حتى الآن.

وأكد الوزير، ان التعديات زادت بصورة كبيرة الفترة الاخيرة بمحمية الغابة المتحجرة بسبب الانفلات الامني، لذلك لجأت وزارة البيئة الى الاستعانة بشركات الامن لحمايتها، مشيرا الى ان الاخشاب الحجرية تتواجد بالتجمع الخامس ومدينة نصر وهى جزء من جبل الخشب الممتد من شرق القاهرة وحتى السويس، لافتا ان سكان منطقة الغابة المتحجرة يشكرون الامن على حماية المحمية وتأمينهم من المخالفين، قائلا: "اذا تركت المحميات فارغة دون تطويرها لن يتم حمايتها".

وأضاف الدكتور خالد فهمى، أن مافيا لصوص الأراضى هم أصحاب المصلحة الأولى لمنع حماية المحميات من خلال عمل أنشطة بيئية بداخلها.

وشدد وزير البيئة، على أن هناك مصالح ضد الحماية وضد سيطرة الدولة على هذه المحميات، قائلا: "دخلنا فى مواجهات مش بتاعتنا، محمية الغابة المتحجرة تدهورت بفعل سرقة الرمال"، مشيراً إلى أن من كانوا يقومون بحراسة المحمية قبل الاستعانة بشركة الحراسة لم يتجاوز عددهم عن 3 أفراد غير مسلحين.

موضوعات ذات صلة: