الأحد، 26 مارس 2017

المتحدث باسم حاجزي "دار مصر": العاصمة الإدارية أسقطت مشروع "دار مصر" من ذاكرة وزارة الإسكان


أكد المهندس "عزت حسني"، المتحدث باسم حاجزي مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، أن مشروع "دار مصر" والذي تملكه وزارة الإسكان، وتشرف على تنفيذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة؛ قد سقط من حسابات وزارة الإسكان وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التابعة لها.

وقال "حسني"، في تصريحات له، أن موقع مشروع دار مصر باكتوبر، على سبيل المثال، قد توقفت فيه الأعمال منذ أشهر عديدة بكافة بنود الأعمال، إذ تم سحب مقاولي الباطن وكل دواليب العمل بالمشروع نتيجة نقص التمويل وتأخر صرف مستحقاتهم، بل وصل الأمر إلى تغيير الماستر بلان، وزرع مناطق خدمات داخل مناطق خضراء على الماستر البلان الأصلي محل التعاقد. 

وأضاف، أنه لم يشفع لحاجزي المشروع الوفاء بالتزاماتهم مع وزارة الإسكان، ودفعهم ما يقارب نصف مليار جنيه كل ثلاثة شهور حتى تفي الوزارة بما تعاقدت عليه مع الحاجزين.منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم"
 
ولفت، إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة تبقى "كلمة السر" فيما وصل له الحال بمشروع "دار مصر"، بعد أن تحول إهتمام مسئولي الوزارة والهيئة للعاصمة الجديدة، دون النظر لمصلحة الحاجزين.

وأشار، إلى أن الحاجزين قد أُهدرت كافة حقوقهم في شقة العمر بمواصفات ومواعيد تعهدت بها الوزارة والهيئة، ولم تفي بها.  

وناشد المتحدث باسم حاجزي مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان، الإلتزام والوفاء بالعهود قائلا: "لقد كدرتم صفونا .. هُدمت بيوت .. وتفرقت عائلات .. وفشلت زيجات نتيجة عدم التزامكم وعدم وفائكم بالعهود والعقود". 

موضوعات ذات صلة: