الاثنين، 27 فبراير، 2017

الإسكان تطرح 5 آلاف قطعة أرض بالقاهرة الجديدة الشهر المقبل بالدولار بما يعادل 6‏ آلاف ج للمتر بـ"الغابة المتحجرة" وسكان المدينة يتكاتفون لمنع الطرح


تستعد وزارة الإسكان لطرح 5 آلاف قطعة أرض بالقاهرة الجديدة، الشهر المقبل، للبيع للأفراد، بمنطقة "الغابة المتحجرة"، ودفعت "الإسكان" في سبيل ذلك 50 مليون جنيه لوزارة البيئة استعدادا لعملية الطرح، في الوقت الذي يتكاتف فيه سكان مدينة القاهرة الجديدة لمنع تنفيذ مشروعات لوزارة الإسكان بذلك الأثر التاريخي.

وقالت صحيفة "الأهرام المسائي"، أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تستعد لطرح‏ 8‏ آلاف قطعة أرض، بمساحات كبيرة، للمصريين العاملين بالخارج، بعدة مناطق مختلفة بمدينة القاهرة الجديدة، على أن يكون طرح هذه الأراضي خلال شهر، وبالدولار، بما يعادل‏ 6‏ آلاف جنيه للمتر، وتصل المساحات التي يتم طرحها إلي ألف متر‏.‏

وكشف مصدر مسئول بوزارة الإسكان للصحيفة، أن الطرح يشمل 5 آلاف قطعة بمنطقة الغابات المتحجرة، التي تتوسط عمارات النرجس ومناطق الدبلوماسيين وأبو الهول والعائلي 1 و2 و3، مشيرا إلى أن هذه المساحات كانت تابعة لوزارة البيئة، وتم تحويل ملكية 100 فدان منها كمرحلة أولي لجهاز مدينة القاهرة الجديدة، بعد التأكد من صلاحيتها للبناء عليها ودراستها جيولوجيا من خلال متخصصين وفنيين، موضحا أن هذه المساحات ستكون مميزة جدا. 

وقال المصدر، أنه تم تعويض وزارة البيئة بــ50 مليون جنيه لتدعيم هذه المساحات، وتوفير شركات حراسة لها، وإقامة سور عليها، ومعرض جيولوجي يتضمن صورا للغابات المتحجرة وتاريخ المنطقة. 

وأضاف المصدر للصحيفة، أن الطرح الثاني يشمل 3 آلاف قطعة بجوار منطقة بيت الوطن بالأحياء الثالث والرابع والثامن، تتراوح المساحات بين 600 - 1000 مترا، وسيتم طرحها بالدولار.منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم"
فيما نقلت "القاهرة الجديدة اليوم" عن سكان مدينة القاهرة الجديدة إعلانهم تكاتفهم ضد ما تنوي وزارة الإسكان القيام به من تنفيذ مشروعات سكنية تحل محل محمية الغابة المتحجرة، ذلك الأثر التاريخي الهام، الذي يمتد لمسافة 7 كم، ويقع على بعد حوالي 2 كم من مدينة الرحاب، و500 متر من مناطق "النرجس بالتجمع الخامس، والجامعة الألمانية بالتجمع الثالث".

وقال السكان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنهم سوف يصعدون مطلبهم والذي طالبوا به منذ عدة سنوات، بتحويل منطقة الغابة المتحجرة إلى مزار سياحي، بأكملها ودون انتقاص من مساحاتها، إضافة إلى المطالبة بوقف ما تنوي وزارة الإسكان القيام به في الغابة لا يضمن الحفاظ على الأثر التاريخي، من خلال الوسائل والقنوات المشروعة. 

وأوضح سكان مدينة القاهرة الجديدة، أن قيمة هذا المكان تعود إلى أنه واحد من الآثار النادرة جدا على مستوى العالم، فإذا تم الاهتمام به فإنه سيكون مركزا ومزارا سياحيا للعالم كله، وسيشكل مصدر دخل لمصر بمليارات الدولارات.