الاثنين، 16 يناير، 2017

بعد إعلان "السباعي": خاسرو قرعة "دار مصر" يتهمون وزير الإسكان بالنصب عليهم ويهددون باللجوء للقضاء | ومراقبون: الوزارة بين خيارين


بمجرد إعلان المهندس طارق السباعي، المشرف على قطاع الشئون التجارية والعقارية بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، اليوم الإثنين، أنه على خاسري القرعة التكميلية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، التى تم إجراؤها مؤخرا، التوجه لبنك التعمير والإسكان لاسترداد مبالغ جدية الحجز التي سددوها منذ 15 شهرا، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي غضبا عارما من خاسري القرعة على وزارة الإسكان، لعدم استجابتها لمطالبهم ونكص الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان لوعده لهم بتخصيص وحدات لهم بالمرحلة الثالثة من المشروع، إذ اتهموا الوزير بالنصب عليهم، وتوعدوه باللجوء للقضاء، وعملوا على تدشين هاشتاج بهذا الصدد بعنوان: #وزارة_الإسكان_نصابة.

وكانت مطالب خاسري قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"، قد تمثلت في أن تأخذ وزارة الإسكان بمبدأ المساواة بين حاجزي المرحلتين الأولى والثانية، فيما يخص ضمان حصول الخاسرين في كلتا المرحلتين على وحدة بنفس الشروط التي تم الحجز عليها، وبما يُمَكِّن خاسري المرحلة الثانية من تخصيص وحدات لهم بالمرحلة الثالثة بطريق القرعة العلنية على أرقام الوحدات وبنفس سعر المرحلة الثانية، والسماح بتغيير الرغبة لكل المتقدمين بالمدن غير المدرجة بالمرحلة الثالثة على أن تكون بنفس المستوى.


وكان الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان، قد وعد خاسري قرعة المرحلة الثانية بالمشروع، في فبراير 2016 ، وفي مايو 2016، بأن كل من خسر بالمرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط سيتم استيعابه في المرحلة الثالثة من المشروع، كما أعلن موافقته في يوليو 2016، على تخصيص وحدات لهم بنفس سعر المتر السابق طرحه بالمرحلة الثانية من المشروع، وذلك بعد مطالبتهم الوزير بعدم مساواتهم بالمتقدمين الجدد للمرحلة الثالثة ومساواتهم بخاسري المرحلة الأولى من المشروع الذين تم تثبيت سعر المتر لهم من قبل، وذلك خلال لقاء جرى بين وزير الإسكان وعدد من خاسري المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، لبحث مطالبهم، مما جعل خاسري القرعة يتركون مقدمات حجزهم دون أن يسحبوها بناء على وعود الوزير لهم. 


وقالت فاطمة عودة، من الخاسرات بالقرعة تعليقا على إعلان "السباعي": ده اقل ما يقال عنه انه نصب علني من وزارة الاسكان اللي فضلت تصرح علي مدار سنة كاملة باولوية التخصيص لخاسري المرحلة الثانية، فين المصداقية يا وزارة الاسكان، اللي انتم عملتوه مع حاجزي المرحلة التانية في دار مصر هو نفسه اللي بيعمله اي مقاول نصاب بيلم من الناس فلوس ويمنيهم بالشقة يرجع لهم فلوسهم علشان يبيعها بسعر اعلى لمشتري تاني ، وزيركم ومساعديه فضلو مخدرين الناس سنة بحالها انهم حيكون لهم اولوية في المرحلة التالتة، وفي اللآخر برضه بتقولولهم خدو فلوسكم علشان تبيعو الشقق لناس تانية بسعر أعلى، حسبى الله ونعم الوكيل في كل مسئول كذاب ومراوغ، هل هي دي الطريقة اللي بتدعمو بيها الطبقة المتوسطة ولا انتم عاوزين تخنقوها وخلاص، احنا مش حنسكت ‫#‏وزارة_الإسكان_نصابه‬".


ويقول عاطف سلام، من الخاسرين بالقرعة: "اللي بيحصل من وزارة الاسكان والوزير ومساعديه يندرج تحت مصطلح عيب والله عيب وميصحش من وزير يعمل كده لان من صفات المنافق اذا وعد اخلف."


وتقول سماح سلامة، من الخاسرات بالقرعة: "قمة الظلم، اسوة بالمرحلة السابقة بنفس المشروع التابع لنفس الوزارة اللي المفروض بتشتغل بسياسة ونظام موحد ده غير ان خاسرين المرحلة دي بالذات خسروا اكتر من اي حد لاننا دافعين في وقت كانت قيمة الشقق نصف قيمتها دلوقتي وقالو ٦ شهور وركنونا جنبهم سنة ونصف لما فلوسنا مبقتش تجيب طقم حلل."


ويقول نعمان شنن، من الخاسرين بالقرعة: "ايه التهريج ده، ده نصب واحتيال من الحكومة الوزير ومساعدينه صرحو اكتر من مرة انهم حايستوعبو خاسري المرحلة التانية في المرحلة الثالثة، كده انتم بتضطرونا نلجأ للقضاء ونتهم الوزير بالنصب والاحتيال #‏وزارة_الإسكان_نصابه‬."

ويقول أسامة طيبة، من الخاسرين بالقرعة: "وزير الاسكان كان صرح قبل كدا هو ومعاونيه ان خاسري المرحله الثانيه سيتم استيعابهم فى المرحلة الثالثه.. دلوقتى جاييين يقولوا اسبحوا الفلوس بعد قرابه العام ونصف .. حسبنا الله ونعم الوكيل."


وتقول وفاء الطوخي، من الخاسرات بالقرعة: "مفيش فلوس هتتسحب احنا عاوزين شققنا فى نفس المكان ولو بزياده ضئله كما كان يحدث فى كل مرحله وربنا يستر وكفايه تفرقه وكفايه عذاب لنا."


وتقول كوكو صبحي، من الخاسرات بالقرعة: "مفيش حاجه اسمها قرعه تانى ايه اللى عرفك انك هاتكسب فى القرعه التانيه احنا حقنا تخصيص شقه لكل واحد فينا ياما فلوسنا بسعر اليوم لان فلوسنا هما كسبوا واشتغلو بيها واحنا فلوسنا خسرت حتى مفيش عليها فوايد تعوض الخساره حرام نسحب ونخسر لازم يتخصص شقق لكل واحد فينا ده حقنا واللى ينزل لازم الرد علينا على طول مش كل مره يتلعب بينا".


ويقول مينا جاد، من الخاسرين بالقرعة: مش هسحب فلوسي.. و هاخد شقتي.. و كفاية نصب بقى لغاية كدة.....يا اما تديني فلوسي بقيمة انهاردة يعني مضروبة في 2.5 خلص الكلام".

منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم"    
ويقول مصطفى حسين، من الخاسرين بالقرعة: "دا انا لو حاجز مع قطاع خاص مكانوش عملو معانا كده، يعني معني كده أنكم ضحكتو علينا قولتو سيبو الفلوس لاكتر من سنه و تلت. عشان نخصصلكم الوحده و سمعنا كلامكم و ضحكتو علينا بعد ما فلوسنا دلوقتي قيمتها قلت لاكتر من الضعفين".

وتقول أم عبدالرحمن هاني، من الخاسرات بالقرعة: "حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم مش هنسحب فلوسنا وهيتخصص لنا شقة بلاش تتلاعبوا و تحطموا أحلام الناس بعد ما وعدتهوم اتقوا الله واتقوا دعوة المظلوم".


ويقول نور القيسي، من الخاسرين بالقرعة: "نحن خاسرى دار مصر المرحلة الثانية طلبنا هو المساواه مع خاسرى المرحلة الاولى فقط دون زياده او نقصان .احنا منتظرين تصريح رسمى من الوزارة فقط عشان نتجه الى الاجراءات القانوية اللازمه وكل ال بيطلع ده من الوزاره مجرد تسريب وجس نبض الناس، ومحدش من الناس هيسحب فلوسو وهنرفع قضية على الوزارة وتقصيرها وان شاء الله وزير الاسكان بدل ماهوه مترشح لرئاسة الوزراء هيكون مرشح للحبس بسب النصب والاحتيال على 7000 مواطن مصرى ، اما التخصيص وتثبيت السعر او القضاء والحبس". 

ويقول وليد أمين، من الخاسرين بالقرعة: "دا نصب وغش من الوزارة لجميع خاسرى المرحلة الثانية سواء من تقدم للقرعة التكميلية او لم يتقدم وذلك من بداية طرح المرحلة الثانية كانت على الدور الأرضى والأخير فى القاهرة الجديدة و بعد انتهاء قرعة المرحلة الثانية دار مصر تكررت تصريحات السادة المسؤلين بالوزارة وكثرت الوعود بالتخصيص فى المرحلة الثالثة و ترك مقدمات الحجز فى بنوك الاسكان على امل التخصيص للخاسرين فى المرحلة الثالثة القادمة ..وبعد مرور عدة أشهر ظهرت تصريحات متتالية بتخصيص وحدات لجميع النقابات والأندية بدار مصر المرحلة الثالثة دون توضيح لموقف الخاسرين وقت الاعلان عن المرحلة التكميلية على بواقى المرحلتين لما صرح الوزير أن القرعة التكميلية لمن يرغب التقدم من السادة الخاسرين الدخول فى القرعة وليس الزام على كل الخاسرين ...والمرة التالثة لما أعلنوا أن التقديم للقرعة التكميلية للخاسرين فقط ولم يتم تحديد انها لخاسرى المرحلة الثانية بتقديم صورة من ايصال جدية الحجز وليس تقديم الأصل و البنك أستلم الأصل من كل المتقدمين وأعطاهم فائدة حقيرة وسلمنا ايصال جديد ولما اتكلمنا رد البنك علينا انة إجراء روتينى ليس اكثر وذلك لم يحدث مع خاسرى المرحلة الاولى ..فين المساواة و الشفافيه يا وزارة الاسكان". 


وتقول نور القلوب، من الخاسرات بالقرعة: "محدش يسحب فلوسه خليها واقفه في زوركم والله لنصعدها عشان احنا مش هنسيب حقنا، والله ماهنسكت وهنوصلها للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي". 


ويقول أبو محمد، من الخاسرين بالقرعة: "حسبي الله ونعم الوكيل ، احنا عيزين حقنا ، حقنا في التخصيص في المرحله الثالثه زي ما وعد الوزير". 


وتقول دعاء محمد، من الخاسرات بالقرعة: "منكم لله بعد سنه ونص تقولو اسحبو الفلوس وفين وعود وكلام الوزير انتو الظلم بعينه". 


وتقول سماح عياد، من الخاسرات بالقرعة: "حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم مش هنسحب فلوسنا و هيتخصص لنا شقة بلاش تتلاعبوا و تحطموا أحلام الناس بعد ما وعدتهوم اتقوا الله واتقوا دعوة المظلوم". 


وتقول أسماء رجب، من الخاسرات بالقرعة: "ده منتهى الظلم يعنى الفلوس قيمتها قلت طبعا بقالهم اكتر من سنة وفالاخر بمنتهى البساطه تعالوا خدوا فلوسكوا حق الناس يتوفرلهم فالمرحلة التالتة وبدون قرعة". 


وتقول أمل حسن، من الخاسرات بالقرعة: "حسبنا الله ونعمه الوكيل". 


ويقول حسن فهمي: "نحن 10 الآلاف خاسر بالمرحله الثانيه من مشروع دار مصر للإسكان المتوسط غير المدعم بعد ما سيبنا حوالى 400 مليون جنيه فى بنك الإسكان والتعمير لمدة 15 شهر عشان ناخد شقق فى المرحله القادمه حاليا وزارة الإسكان والتعمير والمرافق المجتمعيه بتقولنا روحو اسحبو فلوسكو وملكوش حاجه عندنا عشان بنطالب بأولوية التخصيص دون قرعات مع تثبيت السعر #وزارة_الإسكان_نصابه". 

ويقول محمد سالم، من الخاسرين بالقرعة: "ولا فيه رقابة ولا غيره، لكن أعلمي ياوزارة الفساد إننا لم ولن نترك حقنا حتى نأخذه، وبتتهمونا أحنا بالسماسرة وأنتم من أنشأتوهم، مش سيادتك يا وزير الاسكان من طلع على شاشات الميديا وشجعت وحثيت الناس إنها تستثمر في الاسكان #وزارة_الإسكان_نصابة". 


ويقول كل من: أحمد مصطفى وتامر نصر وسعاد عصام وشاهندة محسن وإيمان سليمان ونعمة أحمد ونهاد رجب وإلهام سامى وفرج ابراهيم وبهاء فودة ومحمد عبدالمنعم وعمرو عطاالله وياسر كحلة وآخرين من الخاسرين بالقرعة: "#‏وزارة_الإسكان_نصابه‬". 


وتشير توقعات المراقبين، إلى أن "الإسكان" تعمد إلى تأخر طرح المرحلة الثالثة من المشروع، كما تعمد إلى التأخر في الرد على مطالب خاسري المرحلة الثانية منذ انتهاء قرعة المرحلة التكميلية وحتى الآن، لتدرس مؤشرات سحب عدد من الخاسرين لمقدمات حجزهم بالمدن المختلفة بداية من 8 يناير الجاري، وهو الموعد المحدد لبدء سحب مقدمات الحجز، إذ تسعى "الإسكان" ما بين خيارين في ضوء تلك المؤشرات، وهما إما ادخال الأعداد المتبقية من الخاسرين ممن لم يسحبوا مقدمات حجزهم قرعة تكميلية ثانية على الوحدات المتبقية من القرعة التكميلية الأولى (قرابة 7 آلاف وحدة) مع تثبيت السعر (في حالة كثرة عدد ساحبي مقدمات الحجز)، أو تسمح لهم بدخول قرعة المرحلة الثالثة بالسعر الجديد مع منحهم أولوية عن المتقدمين الجدد (في حالة قلة عدد ساحبي مقدمات الحجز)، وربما أخذت "الإسكان" بالأمرين معا، واحد تلو الآخر. 


موضوعات ذات صلة: