الجمعة، 27 يناير 2017

الإسكان: طرح وحدات بالعاصمة الإدارية للإسكان الاجتماعي عقب طرح وحدات للإسكان المتوسط وفوق المتوسط والأسعار تناسب مختلف الشرائح


كشف هاني يونس المتحدث باسم وزارة الإسكان، عن خطة الوزارة لطرح أراضي الاستثمار والوحدات السكنية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدا أنه سيتم البدء بطرح أراض بالعاصمة للاستثمار قريبا.

وقال "يونس" في تصريحات له، اليوم الجمعة، أنه عقب الانتهاء من طرح الأراض الاستثمارية، سيتم طرح وحدات للإسكان المتوسط وفوق المتوسط، بالحي السكني الأول بالعاصمة الإدارية الجديدة، يجري تنفيذها حاليا، تتراوح مساحاتها من 110 إلى 182 متر مربع، مشطبة بالكامل وعلى أعلى مستوى.

وتابع: الحى السكنى الذي يتم تنفيذه حاليا بالعاصمة الإدارية الجديدة تبلغ مساحته حوالي ألف فدان، وهو ما يعادل نصف مساحة مدينة الرحاب تقريبا، وسيتم فيه تنفيذ وحدات سكنية متنوعة تناسب مختلف الشرائح.

وأشار، إلى أنه عقب الانتهاء من طرح وحدات للإسكان المتوسط وفوق المتوسط، بالعاصمة الإدارية الجديدة، سيتم طرح وحدات للإسكان الاجتماعي، جار الإعداد لبدء تنفيذها بالحي السكني، ويتزامن ذلك مع طرح عدد من الفيلات والتاون هاوس. منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم"  
وأكد المتحدث باسم وزارة الإسكان، ان الأسعار التي سيتم بها الطرح، ستناسب مختلف الشرائح المطروحة لها، لافتا إلى أنها لم تتحدد بعد، قائلا: "الأسعار لسة شوية".منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم" 

وصرح المهندس عبدالمطلب ممدوح عمارة، المشرف على قطاع التنمية وتطوير المدن بهيئة المجتمعات العمرانية، أنه يتم انشاء 26 ألف وحدة سكنية بالحي السكني بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، يجرى العمل حاليا فى تنفيذ 17 ألف وحدة منها. 

وأضاف عبدالمطلب: نحن نعمل بقوة فى هذا الحي الذى يعد أول حي سكني فى المشروع، ومن المقرر تسليم أعمال الحي السكني والمعروف باسم 0.3، قبل نهاية العام الجاري. 

فيما قال المهندس محمد عبدالمقصود، رئيس جهاز العاصمة الإدارية الجديدة، أن الأعمال المكلفة بها الوزارة، سواء فى تنفيذ الوحدات السكنية بالحي السكني الأول، أو توصيل المرافق للأحياء المختلفة، تتم بالسرعة والجودة المطلوبتين.

وأوضح عبدالمقصود، أنه تم البدء فى رصف ما يقرب من 25% من الطرق الداخلية والرئيسية بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، بما يقارب من نحو 45 ألف طن أسفلت، وذلك بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

موضوعات ذات صلة: