الأربعاء، 18 يناير 2017

الإسكان: بدء تنفيذ 6 مدارس للنيل بالمدن القريبة من القاهرة على رأسها القاهرة الجديدة والانتهاء من تنفيذ 6 بمدن أخرى على رأسها دمياط الجديدة


عقد الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً مع الدكتورة ميرفت الديب، رئيس مجلس أمناء وحدة شهادة النيل الدولية، التابعة لصندوق تطوير التعليم، والدكتور سولاف جويلى، مدير الوحدة، وذلك بحضور مسئولى وزارة الإسكان، ووزارة التخطيط، للاتفاق على الخطوات التنفيذية لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى بالتوسع فى إنشاء مدارس النيل بالمدن الجديدة.

وصرح الدكتور مصطفى مدبولى، بأن هناك 6 مدارس على أعلى مستوى تتولى الوزارة الانتهاء من تنفيذها حالياً بالمدن الجديدة، تم الاتفاق على أن يقوم مسئولو مدارس النيل بمعاينتها ومطابقتها مع المعايير المطلوبة لمدارس النيل، وستتولى وزارة الإسكان تنفيذ أى عنصر أو متطلبات جديدة بالمدارس، مثل المسرح وغرف الموسيقى، وزيادة المعامل والملاعب، وخلافه، بما يحقق المعايير المطلوبة لتشغيل هذه المدارس ضمن مدارس النيل الدولية، مشيراً إلى أن هذه المدارس بمدن: طيبة الجديدة، دمياط الجديدة، أسوان الجديدة، 15 مايو، أسيوط الجديدة، والسادات، كما أن هناك عددا آخر من المدارس يتم تنفيذها ومن الممكن الاستفادة بها.

وأضاف الوزير، أنه تم الاتفاق أيضاً على أن يتم البدء فى بناء 6 مدارس أخرى فى المدن القريبة من القاهرة، والتى بها أعداد كبيرة فى قوائم الانتظار، وطلب متزايد على الالتحاق بمدارس النيل، حيث سيتم البناء فى مدن: 6 أكتوبر، العبور، القاهرة الجديدة، الشيخ زايد، والشروق، طبقاً للنماذج التى ستتسلمها الوزارة من مسئولى مدارس النيل.

وخلال الاجتماع أكدت الدكتورة ميرفت الديب، أن الهدف الاستراتيجى من إنشاء مدارس النيل هو أن تمتلك الدولة المصرية نظاماً تعليمياً متكاملاً يمنح أول شهادة مصرية مصممة طبقاً للمعايير العالمية، ومعترف بها عالمياً، وهى شهادة النيل الثانوية الدولية.

وأوضحت أن أهداف المشروع تتلخص فى أن تكون هذه المدارس نواة لإصلاح التعليم في مصر، وأن تسهم فى استرداد سمعة مصر وريادتها في مجال التعليم، وأيضا استرداد قوة مصر الناعمة في أفريقيا من خلال التعليم، مشيرة إلى أنه تم توقيع اتفاقية للشراكة بين صندوق تطوير التعليم، وجامعة كمبريدج فى 2009، تتضمن المناهج، والتنمية المهنية، والتقييم والامتحانات، وتكنولوجيا المعلومات، والاعتماد وضمان الجودة.

وأشارت الدكتورة ميرفت الديب، رئيس مجلس أمناء وحدة شهادة النيل الدولية، إلى أن المناهج بمدارس النيل مصممة طبقاً للمعايير العالمية، ولا تعتمد علي كتاب أوحد مقرر، وإنما تعتمد علي تنوع المصادر، وهناك مناهج غير مسبوقة للغة العربية، والدراسات الاجتماعية، وتكنولوجيا المعلومات، ويوجد أيضاً مناهج متكاملة للتربية الفنية والموسيقية، والتربية الرياضية، هذا بالإضافة إلى التأكيد على أن مبني كل مدرسة هو مبنى عصري راقٍ، يتكامل مع المنهج ويساعد علي تحقيق أهدافه.

وكان المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، قد صرح بأن هناك 3 مدارس تم تنفيذها على أعلى مستوى، وبها كل الإمكانات، سيتم ضمها لمدارس النيل، وهي مدرسة (42 فصلاً) مكونة من أرضى ودورين، بمساحة 2700 م2، بالحى التاسع بمدينة العبور، ومدرسة مكونة من أرضى ودورين، بمساحة 2735 م2، بمنطقة خدمات الإسكان الاجتماعى بمدينة قنا الجديدة، ومدرسة بالمرحلة الثانية بالإسكان الاجتماعى بمدينة طيبة الجديدة.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى، قد أكد على أهمية الارتقاء بمستوى الأبنية التعليمية على مستوى الجمهورية من الناحية الإنشائية وتطوير المرافق الخاصة بها، ووجه بإنشاء 25 مدرسة من مدارس النيل فى كافة أنحاء الجمهورية وخاصة فى محافظات الصعيد، على أن يتم انتهاء التنفيذ بحلول العام الدراسى الجديد فى سبتمبر المقبل.
منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم" 
منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم" 
وكان الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان قد صرح في وقت سابق، بأن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، قامت بتحديد المناطق التى سيتم البدء فى تنفيذ مدارس النيل بها على مستوى الجمهورية، ومنها على سبيل المثال، مواقع لـ3 مدارس بمدينة 6 أكتوبر، بالتوسعات الشرقية، وجنوب الأحياء السكنية، وحدائق أكتوبر، ومدرستان بالقاهرة الجديدة، بمنطقة القرنفل، بجوار مشروع دار مصر للإسكان المتوسط، ومنطقة عمارات الأندلس، ومدرستان بالشيخ زايد، بالحيين التاسع والثالث عشر، ومدرسة بالعبور بالحى السادس، ومدرسة بالشروق بمركز خدمات المدينة (1)، ومدرسة بالمنيا الجديدة بالحى السادس، ومثلها بالسادات بالحى السابع، ومدرسة بدمياط الجديدة، بالحى الثالث، ومدرسة بأسيوط الجديدة، بالمجاورة الثالثة، وأخرى بأسوان الجديدة، بالحى الثالث، بخلاف مدرسة بمدينة طيبة الجديدة، منشأة حديثا على أعلى مستوى، وتم الاتفاق على ضمها لمدارس النيل، ومواقع أخرى يتم بحث ضمها للمشروع.

وأضاف وزير الإسكان، أن الوزارة بعد الاتفاق على المواقع المحددة، ستتولى تخصيص الأرض، وتنفيذ المدارس على نفقة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، فهذا المشروع بالنسبة للهيئة اجتماعى، واستثمارى فى الوقت نفسه، اجتماعى يوفر مستوى تعليم عال جدا، وبأسعار مناسبة، واستثمارى حيث من المقرر أن يحقق عائدا ولو كان بسيطا، ونحن مستعدون للبدء فى التنفيذ على الفور، فى جميع المواقع المحددة، فور الاتفاق على المواقع، وتسلم التصميمات المعتمدة، وتحديد التكلفة. 

موضوعات ذات صلة: