الصفحات

الأحد، 11 ديسمبر، 2016

خاسرو وفائزو قرعة "دار مصر" في اجتماع لهم بالقاهرة: سنحتج غدا لدى هيئة المجتمعات العمرانية ووقفة احتجاجية لاحقة


"دقت ساعة الاحتجاج".. هكذا أعلن خاسرون بقرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، في 6 مدن هي "القاهرة الجديدة والشيخ زايد ودمياط الجديدة والشروق والعبور والمنيا الجديدة"، وفائزون بقرعات سابقة بالمشروع، بعد تجمعهم الليلة بإحدى المنتزهات بالقاهرة، ليكونوا يدا واحدة أمام ظلم وزارة الإسكان لمجموعة الخاسرين.

حيث أعلن خاسرون بقرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط وفائزون بقرعات سابقة بالمشروع، تضامنوا معهم، نيتهم الذهاب غدا لزيارة مقر هيئة المجتمعات بالشيخ زايد، للاحتجاج والتحقق من قرار الوزارة بخصوص عدم منح الخاسرين منهم في قرعة المرحلة التكميلية - والتي بدأت في الثامن من الشهر الجاري - أولوية على المتقدمين الجدد للمرحلة الثالثة من المشروع المقرر طرحها في الربع الأول من العام المقبل، وكذلك عدم منحهم تثبيتا لسعر المرحلة الثانية بالمرحلة الثالثة من المشروع. 

كما أعلنوا أنهم بصدد ارسال رسالة استغاثة لرئاسة الجمهورية، اضافة إلى استخراج التصريح الأمني اللازم لتنظيم وقفة احتجاجية قريبا، إذا لم يسفر لقاء الغد عن تنفيذ مطالبهم.

كان خاسرو قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"؛ قد رفضوا تصريحات المتحدث باسم وزارة الإسكان، هاني يونس، الأربعاء الماضي عبر الفضائيات؛ بأن الخاسرين منهم في القرعة التكميلية الجارية ومن لم يتقدم لها؛ ليس لهم أولوية على المتقدمين الجدد للمرحلة الثالثة من المشروع، اضافة إلى عدم تثبيت سعر المرحلة الثانية لهم فيها، ووصف الخاسرون بالقرعة إعلان "يونس" بغير المدروس والعشوائي. 

ويعول خاسرو قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"، ويتراوح عددهم أكثر من 10 آلاف مواطن، على وعد الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان  لهم في يوليو الماضي، والذي استجاب فيه لطلبهم التخصيص لهم في المرحلة الثالثة بسعر المرحلة الثانية وأسوة بما طبقته الوزارة في تعاملها مع خاسري المرحلة الأولى من المشروعمنشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم" 

وأوضح خاسرو قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"، أنهم لن يتركوا حقهم المشروع في الحصول على وحدات، وقد تركوا مقدمات حجزهم لدى الوزارة أكثر من عام، بناءا على وعدها لهم بأحقيتهم في الحصول على وحدات بالمشروع، وأن على الوزارة أن تطبق نفس ما طبقته في تعاملها مع خاسري المرحلة الأولى من المشروع، حيث وفرت لهم جميعا وحدات دون مساواة بالمتقدمين الجدد، وأعطتهم الأولوية في وحدات المرحلة الثانية.

ولفت خاسرو قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"، أن وزير الإسكان إذا لم يفي بوعده لهم فإنه يكيل بمكيالين، حيث يمنع حاجزين تركوا مقدمات حجزهم أكثر من عام من الحصول على وحدات مستحقة، ويساويهم مع المتقدمين الجدد للمرحلة الثالثة من المشروع، مما لا يعطي خاسري  المرحلة الثانية الأولوية في الوحدات واحتمالية الخسارة في قرعة المرحلة الثالثة مرات أخرى، في الوقت الذي يعد وزير الإسكان النقابات والأندية، بوحدات بمشروع "دار مصر" بالمرحلة الثالثة منه - قبل طرحها - ويميزهم بمنحهم الوحدات بدون قرعة وفي عمائر خاصة بهم.

وأعلن عدد كبير من خاسري قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"، عن نيتهم مقاضاة وزارة الإسكان في حالة تأكيد الوزارة صحة التصريحات الأخيرة للمتحدث باسم وزارة الإسكان بخصوصهم، حيث سيتهمون الوزارة بالنصب عليهم، وتكبيدهم خسائر مالية فادحة، كما طالب عدد منهم بإرجاع مقدمات حجزهم مضروبة في 2.25 لتكافئ السعر الحالي للدولار.

الصور المنشورة من اجتماع الليلة، نقلا عن السيد، مؤمن أحمد، من حاجزي مشروع "دار مصر" بمدينة القاهرة الجديدة، ويظهر فيها عدد من السادة الحضور من مدن المشروع: محمد محمود، عبد الفتاح محمد، شاهندة محسن، فاطمة عودة، أحمد عبد الحافظ، محمد البيطار، يحيى أحمد، ومؤمن أحمد.