الخميس، 3 نوفمبر 2016

الإسكان: ارتفاع سعر الدولار رسميا أمام الجنيه المصري سيزيد سعر المتر 15% في المرحلة الثالثة من مشروع "دار مصر"


كشفت مصادر بوزارة الإسكان، اليوم الخميس، إن ارتفاع سعر الدولار رسميا أمام الجنيه المصري، سيكون له مردودا في رفع سعر المتر بالمرحلة الثالثة من مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، والمقرر طرحها في الربع الأول من العام المقبل.

وقالت المصادر: ستصل نسبة الزيادة إلى 15% عن سعر المتر بالمرحلة الثانية من المشروع في عدد من المدن، لا سيما القاهرة الجديدة.

وبلغ سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري في نوفمبر 2014، إبان طرح المرحلة الأولى من مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط 7.15 جنيها، في حين تعدى سعره اليوم في بنك القاهرة 14 جنيها، وذلك بعد قرار البنك المركزى المصرى، اليوم الخميس، تخفيض قيمة الجنيه بنسبة 48% ليسجل الدولار 13 جنيها فى السوق الرسمية بالبنوك مع السماح بتحركه فى هامش بنسبة 10 فى المائة ارتفاعا وانخفاضا.  منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم" 
وقالت مصادر مصرفية لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن البنك المركزى سيطرح ظهر اليوم عطاءا استثنائيا بالبنوك قد تصل قيمته إلى 4 مليارات دولار.

من جانبه، قال محمد الإتربى، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، فى تصريحات صحفية، إن تحديد سعر الدولار بـ13 جنيهًا هو سعر مبدئى بعد تحرير الصرف، وهو سعر الشراء من العملاء.

وأفادت وكالة رويترز فى نبأ عاجل لها، منذ قليل، أن البنك المركزى المصرى حرر سعر الصرف وفقا لآليات العرض والطلب.

وأوضحت "رويترز" أن البنك المركزى قرر السماح للبنوك بفتح فروعها حتى التاسعة مساء، وأيام العطلة الأسبوعية لتنفيذ عمليات شراء وبيع العملة وصرف حوالات العاملين فى الخارج.

وأكدت، أن البنك قرر استمرار حدود السحب والإيداع السابقة للشركات العاملة فى استيراد السلع والمنتجات غير الأساسية.

موضوعات ذات صلة: