ابحث في موقعنا

الاثنين، 7 مارس 2016

جهاز بدر: فوز كل من حول لبدر من القاهرة الجديدة بوحدة بالمدينة وتصريحات أخرى


أعلن المهندس مصطفى فهمي، رئيس جهاز تنمية مدينة بدر، أن جميع من تم تحويل حجزهم من القاهرة الجديدة إلى مدينة بدر حصلوا على وحدات سكنية، وبلغ عددهم حوالي 8700 حاجز.

وقال رئيس الجهاز في تصريحات صحفية، أن عدد الوحدات التي تم طرحها للإسكان الاجتماعي خلال أخر قرعة كانت 16500 وحدة، تم تسكينها بالكامل.

وأضاف: بلغ عدد المحولين من القاهرة الجديدة لبدر في أول يوم 180 مواطن، بينما وصل عدد من يطلبون التحويل في أخر يوم 1700 مواطن بعد تأكد المواطنين من جودة الوحدات.

وأشار فهمي، إلى أن سبب إحجام المواطنين عن التحويل للمدينة كان بسبب مشاكل في شبكات الصرف الصحي بأربعة مناطق تم تصويرها وترويج صورها على الإنترنت، مؤكداً أن جهاز المدينة حصل على ضمان سنة من الشركات المنفذة للوحدات على جودة شبكات الصرف التي تظهر عيوبها بعد الاستخدام، ويقوم الجهاز شهريا بتنظيم اجتماع مع ساكني المدينة والاطلاع على المشكلات التي يواجهونها مع المرافق وحلها على نفقة الشركة.
وتابع: إن هيئة المجتمعات العمرانية تعمل على إنشاء 5000 وحدة بمدينة بدر ضمن مشروع المليون وحدة، سيتم الانتهاء منها خلال سنة. (شاهد الموقف التنفيذي لـ16608 وحدة اسكان اجتماعي بمدينة بدر ونموذج تشطيب لإحدى وحداتها بالنقر هنا)

وأوضح رئيس الجهاز، أن الصورة الذهنية السلبية التي يتداولها الناس بشأن المدينة ومستوى الخدمات المتدني بها يعود لعشرين سنة ماضية، تم إهمال المدينة خلالها، ويعمل جهاز المدينة على عمليات التطوير والإنشاءات منذ عامين فقط، تمكنت خلالهما من إدخال خمس خطوط لأتوبيسات النقل العام لمختلف أنحاء القاهرة، ونعمل حالياً على إنشاء فرع "لهايبر وان" سيتم تشغيله عمليا خلال 18 شهر، مما يعمل على تغيير خريطة الاستثمار والتسويق العقاري بمدينة بدر، إضافة إلى تشغيل جامعتين خلال الآونة الأخيرة، وإنشاء جامعتين أخريتين سيتم دخولهم الخدمة خلال 24 شهر، وتم إنشاء 13 مدرسة حكومية، وجاري إنشاء 4 مدارس خاصة للغات، منها واحدة سيتم تشغيلها خلال 2017.

وألمح، إلى أنه من ضمن سلبيات مدينة بدر التي نفرت الناس من السكن بها عدم فصل مدخل المنطقة الصناعية عن السكنية، بما أعطى انطباع بالعشوائية وعدم الخصوصية. 

وأكد رئيس الجهاز، أنه تم معالجة هذا الأمر من خلال إنشاء كوبري خاص من طريق السويس لمدخل المنطقة الصناعية، وكوبري أخر حتى مدخل المنطقة السكنية، بتكلفة تتجاوز الـ 100 مليون جنيه.

وبخصوص ما تعانيه مدينة بدر من احتجازها على محور طريق القاهرة السويس وانعزالها عن طريق الإسماعيلية، بما ساهم في ابتعاد المسافة أكثر بينها وبين المدن المحيطة بها، أفاد المهندس مصطفى فهمي، أن الجهاز على وشك الانتهاء من تنفيذ جسر يربط المدينة بطريق الإسماعيلية، وسيتم دخوله الخدمة خلال يونيو المقبل بتكلفة إنشائية 80 مليون جنيه.

موضوعات ذات صلة: