ابحث في موقعنا

الأحد، 13 مارس 2016

وحدات للإسكان المتوسط في مصر باستثمارات سعودية وإماراتية وكويتية | والإسكان: لا مساس بأسعار "دار مصر"


قالت مصادر بوزارة الإسكان، أن هيئة المجتمعات العمرانية قد تلقت أكثر من عرض من شركات خليجية تعمل بقطاع الاستثمار العقارى، خلال الأسابيع الماضية، لتنفيذ مشروعات لمتوسطي الدخل فى المدن الجديدة بمصر.

وأوضحت المصادر، أن الشركات التي تقدمت بالعروض من دول السعودية والإمارات والكويت، وأنها قدمت عروضا تتضمن أسعارا تفوق أسعار وحدات مشروع  الإسكان المتوسط "دار مصر" الذي تملكه وزارة الإسكان.

ولفتت المصادر، أن الوزارة لا تزال تتفاوض مع الشركات على الأسعار التى سيتم بها بيع الوحدات للمواطنين، للتأكد من عدم تضرر المواطنين أو رفع أسعار العقارات فى المدن الجديدة، مشيرة إلى حرص الوزارة على الحفاظ على أسعار وحدات مشروعها للإسكان المتوسط.
وأشارت المصادر، إلى اعتزام الوزارة الاستجابة والرد قريبا على الشركات الخليجية، بعد انتهاء حصر الأراضى المرفقة فى المدن الجديدة، موضحة أنه لن يكون لذلك تأثيرا في تأخر موعد الإعلان عن المرحلة الثالثة من مشروع دار مصر للإسكان المتوسط، والمقرر طرح وحداتها قريبا، حيث أفادت أنه يجري حاليا أيضا حصر الأراضى الواقعة فى محيط مواقع المشروع فى المدن الجديدة لتنفيذ المرحلة الثالثة فيها.

يُذكر، أن الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، قد عرض، مطلع العام الجاري، على المستثمرين السعوديين تنفيذ مشروعات عمرانية وسياحية وتجارية وإدارية وترفيهية بالقاهرة الجديدة ومشروعات إسكان عالية ومتوسطة الكثافة بالعاصمة الإدارية ومشروعات أخرى بالمدن الجديدة.

موضوعات ذات صلة: