ابحث في موقعنا

الاثنين، 9 نوفمبر 2015

تشطيبات دار مصر على مكتب وزير الإسكان فهل تستجيب "الإسكان" أم يتدخل "الرئيس"؟!


يتوقع المراقبون، تعجيل وزارة الإسكان بطرحها آلية يختار من خلالها الحاجز بمشروع دار مصر للإسكان المتوسط تشطيبات وحدته، لوضع حد للجدل المثار حاليا بشأنها، بعد مواصلة الحاجزين لليوم الرابع على التوالي حملاتهم الإلكترونية الرافضة لتدني مستوى نماذج التشطيبات لوحدات المشروع بعدد من المدن الجاري تنفيذ التشطيبات فيها، والتي اعتمدتها كل من وزارة الإسكان المالكة المشروع ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة المشرفة على تنفيذ المشروع.

وعلل الحاجزون بمشروع دار مصر رفضهم لنماذج التشطيبات بقِدم وتدني مستوى التشطيب عن المستوى الذي يأملونه ويرضي طموحاتهم لوحدات يصل الثمن المدفوع في الواحدة منها إلى 600 ألف جنيه، اضافة إلى رصدهم لعينات تشطيب بَدت لهم مخالفة لعينات التشطيب المختارة سلفا من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة إبان قيام اللجنة المشتركة من كلاهما باختيار عينات تشطيب المشروع من خلال المعرض الذي أقيم بمدينة العبور بهذا الخصوص.

وناشد مئات الحاجزين بالمشروع عبر الصفحة الرسمية لوزارة الإسكان - ولليوم الرابع على التوالي - وزير الإسكان، سرعة وضع آلية لحرية اختيار التشطيبات وفقا للذوق الشخصي للحاجز، وبما يتناسب مع مستوى سعر الوحدة والمكان والزمان.

ووجهت "نهى ديأنا" إحدى الحاجزات بمشروع دار مصر، مناشدتها لوزير الإسكان، قائلة: "حاجزو مشروع دار مصر عامة ودمياط الجديدة خاصة يناشدون الوزارة ممثلة فى شخصكم المحترم أن تراعوا حقنا فى اختيار تشطيبات شققنا، فما رأيناه من نماذج لا ترقى بمستوى المكان ولا تطلعات السكان فى أن يعيشوا فى وحدات تتميز بالأناقه والذوق الرفيع وبما لا يتعارض مع البساطة والمعاصرة وهو ما وجدناه يتعارض مع ما قدم لنا من نماذج قديمة لا تتلائم مع ما نراه بالسوق".

وأضافت الحاجزة: "نناشدك سيادة الوزير سرعة وضع آلية تمكننا من حرية الإختيار بمرونة بما يتوافق مع الذوق الشخصى لكل فرد فليس منطقيا أن نظل نعيش فى شقه أجبرنا على مابها من تشطيبات فلا نهنأ بالعيش فيها، نتمنى من سيادتك طمأنة 30000 حاجز بالمرحلة الأولى فى إنتظار قرار جرئ من سيادتك لرفع المعاناة التى نشعر به مع هذا المستوى من التشطيبات، وبالتواصل بين ممثلينا والوزارة سنصل لحلول مرضيه للطرفين، ولكم جزيل الشكر والعرفان".

مساهمة من موقع "القاهرة الجديدة اليوم" للسادة المواطنين
مواقع هامة لنشر الاقتراحات والشكاوى عليها:
(روابط - بريد الكتروني - أرقام هاتف - فاكس - واتس آب)
انقر على الصورة لمشاهدتها بالحجم الأصلي
في حين يرى "حازم البكري" أحد الحاجزين بالمشروع، وجوب توجيه الإستغاثة لرئيس الجمهورية رأسا، قائلا: "مع احترامى للجميع فالوزير ومساعديه على علم تام بالمشاكل كلها، ولدى قناعة كاملة بأن هذه المشاكل مفتعلة من جانب قيادات المشروع عن عمد وبدون أى داع، وذلك كله يجعل هناك فجوة كبيرة فى الثقة بين المواطن والحكومة، وهو ما ينبغى أن لا يكون، وفى رأيى يجب توجيه الإستغاثة لسيادة الرئيس شخصياًً ليعلم أفعال وتصرفات من تفضل سيادته عليهم بأن أعطاهم ثقته ليتحملوا المسؤلية".

أما "أدهم صبري" أحد الحاجزين بالمشروع، فيرى أن عينات التشطيبات المطروحة حاليا على غير ما تم اتفاق الوزارة مع الحاجزين عليه، قائلا: "حسب كراسة الشروط فالإعلان عن المشروع في الصحف وموقع الهيئة وما تضمنه فهو جزء لا يتجزأ من الاتفاق بين الحاجزين والجهة المالكة للمشروع وحسب ما صرحوا وأعلنوه أنه تشطيب سوبر لوكس، وأما العينات التي طرحت فهي أقل مما وعدوا به، والفارق بينهما كبير جدا في الخامة وفي النوعية وكذلك في القيمة، وهو مخالفة صريحة وتضر جميع الحاجزين بلا استثناء، وهو مطلب عام علي مستوي كل المدن".

في حين رفضت "حبيبة الفقي" إحدى الحاجزات بمشروع دار مصر، تركيب موديلات من التشطيبات سابقة لعام 2015، قائلة: نطالب بأنواع سيراميك وموديلات عام 2016، أو عام 2015 كما وعدت الوزارة، ولا لاختيارات نوعية السيراميك المطروحة حاليا والتى لا تلبي طموحاتنا ولا تتناسب مع مستوى الإسكان المتوسط وأسعاره، حيث أنها موديلات قديمة وغير متنوعة ولا تتناسب مع قيمة وقدر المشروع.

فيما قدم "أحمد طلعت" أحد الحاجزين بالمشروع، وجهة نظره الخاصة في التشطيبات قائلا: "مداخل العمارات لا ترقى إلى إسكان متوسط غير مدعوم من الدولة ويجب تغييرها إلى رخام بالكامل، وإضافة عينات جديدة للسيراميك " جوهرة وكليوباترا " فقط، وتوسيع عينة الاختيار للحاجزين، مع إيجاد آلية مناسبة للاختيار عن طريق الانترنت، واعتماد بلاطات الاستيلو والديكور الخاصة بكل عينات السيراميك، وتغيير البانيو الصغير جدا فى الحمامات ويكون لونه مناسب للسيراميك ومن نفس ماركة باقى طقم الصحى، والتأكيد مرة أخرى على أن جميع الأبواب الداخلية ستكون جاهزة بدهان استر، والتنفيذ يتم طبقا لأصول الصناعة، ومراجعة أعمال وتقسيمات الكهرباء فى كل الوحدات وإضافة ما يلزم".
في حين يرى "عبد العليم النجار" أحد الحاجزين بمشروع دار مصر بـ 6 اكتوبر، ضرورة انشاء معرض لعينات التشطيب بكل مدينة، قائلا: "لابد أن يتم عمل نماذج خاصة برغبة حاجزي دار مصر اكتوبر من 4 موديلات وتصميمات مختلفه للحمامات والمطابخ ونختار منها عن طريق معرض للسيراميك بالموقع وكذلك الدهانات وفق وعد المسؤلين".

اما "سامي سعيد" أحد الحاجزين بمشروع دار مصر، فيرى أن هناك مفهوم خاطئ يجب تصحيحه، قائلا: "هناك مفهوم خاطئ لدي البعض، بأن عدم ذكر مواصفات بنود التشطيبات في كراسة الشروط يعطي الحق للوزارة في اختيار ما تراه من وجهة نظرهم، بالعكس تماما اذا لم ينص صراحة في كراسة الشروط وقبل التعاقد بهذه المواصفات، فهي غير ملزمة للحاجزين لقبولها طالما لم ينص عليها صراحة، ويحق للحاجز رفضها قانونا اذا كانت غير ملائمة مع القيمة المدفوعة وطبقا للأسعار الدارجة بالسوق، وعدم ذكر مواصفات التشطيب مسبقا في مصلحة الحاجزين مائة بالمائة ، ومن حقنا رفض هذه التشطيبات، بل واختيار مايناسبنا واملاء شروطنا عليهم".

وأوضح "سعيد" أنه بصدد اتخاذه خطوة ايجابية، قائلا: "هناك مجموعات عمل ستتواصل مع الهيئة لأخذ الموافقة على نماذج اختارها عدد من الحاجزين عبر التصويت عليها أفضل من التي اعتمدتها الوزارة،  فهذا حقنا، كل يقوم بجهوده حسب رؤيته وبالطريقة التي تناسبه، وسيتم اتخاذ نفس الوسيلة مع باقي بنود التشطيبات ابتداء من سيراميك المطبخ واكسسوارات النجارة والكهرباء".

كان عدد كبير من الحاجزين بمشروع دار مصر الرافضون لتدنى مستوى التشطيبات، قد بدأوا حملات الكترونية مكثفة للفت نظر وسائل الإعلام، لنقل شكواهم لرئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ووزارة الإسكان، وتنوعت حملاتهم ما بين الشكوى على صفحات المواقع الصحفية الكبرى، وصفحات القنوات الفضائية، ونشر فيديوهات على موقع يوتيوب، اضافة إلى تنظيم نشر الشكاوى الجماعية المكثفة على صفحة وزارة الإسكان وموقع رئاسة الوزراء، فضلا عن ارسالها على البريد الالكتروني لرئاسة الجمهورية، وسبق ذلك مداخلات للعديد منهم مع مسئولي الإسكان عبر برامج تليفزيونية، في محاولات حثيثة منهم للضغط على وزارة الإسكان للبت في شكواهم وحلها بما يرضي الحاجزين.

وفي هذا الصدد، تعاون الحاجزون بمشروع دار مصر للإسكان المتوسط، الرافضون لتدني مستوى التشطيبات، على نشر هاشتاجا بعنوان #حاجزى_دارمصر_يرفضون_تدني_مستوى_نماذج_التشطيبات، وتداولوا صورا لنماذج التشطيبات التي رفضوها، كما هو مبين بالصورة المرفقة.
فيما صنع حاجزو المشروع مقطع فيديو، يوضح نماذج التشطيبات المعتمدة حاليا لوحدات المشروع بمدينة دمياط الجديدة، ويحمل استغاثة لوزيرالإسكان من الفكر العقيم في اختيار التشطيبات، مطالبينه بالتدخل السريع قبل أن يصبح مشروع دار مصر وصمة عار على جبين الإسكان المصري (كما ذُكر ذلك بنهاية الفيديو)
شاهد الفيديو 

كما نشرت "القاهرة الجديدة اليوم"  فيديو ساخرا، يتناول ذهاب أحد الحاجزين بمشروع دار مصر، للقاء وزير الإسكان، للتعبير عن رفضه لتدني مستوى نماذج التشطيبات، ومحاولته ابرام اتفاق فريد من نوعه مع الوزير بعد رفض الوزير تقبل وجهة نظره.
شاهد الفيديو 
موضوعات ذات صلة:
أحدث التشطيبات الداخلية والخارجية بمشروع دار مصر للإسكان المتوسط