ابحث في موقعنا

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015

معاون وزير الإسكان يرد على مشكلة أراضي 190 عمارة بمنطقة القرنفل بمشروع دار مصر


تفضل المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية، بالرد على جروب "ائتلاف سكان مشروع دار مصر - الاسكان المتوسط - القاهرة الجديدة" على فيسبوك (38 ألف عضو) - بخصوص مقال تم نشره على  صحيفة "القاهرة الجديدة اليوم" الالكترونية، حول تأخر تنفيذ الأعمال في المنطقتين 2، 3 بالقرنفل، بمشروع دار مصر بالقاهرة الجديدة، وعدم تسلم الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المشرفة على المشروع أراضي عدد 190 عمارة منه، لوجود مخلفات بأراضي منطقة 2 بالكامل وجزء من منطقة 3، يصل عمقها إلى 20 مترا، حيث كانت المنطقة محجرا للرمل، وامتلأت بالمخلفات بعد غلق المحجر.

حيث جاء نص رد معاون الوزير كما يلي:

"تحية طيبة وبعد ..

المشروع بالكامل سيتم تسليمه باذن الله، والمشكلة التى اشرتم اليها فعليا لا تتعدى 20% من عدد العمارات وجارى دراسة الحلول الهندسية الملائمة للشروع فى التنفيذ.

ووجب التنوية الى أن مثل تلك المشكلات تظهر كثيرا فى مثل تلك المشروعات الضخمة ويتم إيجاد حلول مناسبة إقتصاديا وفنيا ويتم تطبيقها وهو ما يتم حاليا.

فيرجى الاطمئنان وعدم اللجوء الى الاجتهادات، وسيتم الاعلان عن أية أمور تتعلق بذلك الشأن، حال حدوث ما يستجد من أمور مع تأكيدنا على أنه سيتم حل المشكلة عاجلا باذن الله"  
من ناحية أخرى، قال الرائد مهندس/ محمد عمر الضابط بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أن الهيئة الهندسية قد حلت مشكلة "مماثلة ومجاورة" للمشكلة التى تواجه أراضي منطقتي 2 و 3 بمشروع دار مصر القرنفل، والتي توجد بها مخلفات من نواتج  حفر وتكسير مباني وكتل صخرية، أخرت استلامها حتى الآن.

وأفاد، بأنه يوجد للجيش مشروع مجاور للمنطقتين، عانت أرضه من نفس المشكلة، وتغلبت الهيئة الهندسية على المشكلة بالحل الهندسي، وهو عمل طبقات احلال وصلت إلى 15 مترا للوصول لمنسوب التأسيس، وقاربت الآن الخرسانات بمشروع الجيش من انتهائها، مشيرا إلى أنه نفس الحل الهندسي الذي تقدمت به الهيئة الهندسية لهيئة المجتمعات العمرانية لبحثه والموافقة عليه.